منتدي نسائم الرحمه

منتدي نسائم الرحمه

اسلامي . ثقافى . اجتماعى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إذا كان للزوج في الجنة زوجات، فما للنساء؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin
avatar

عدد المساهمات : 2379
تاريخ التسجيل : 26/05/2010

مُساهمةموضوع: إذا كان للزوج في الجنة زوجات، فما للنساء؟   الأربعاء سبتمبر 07, 2011 11:52 am

إذا
كان للزوج في الجنة زوجات، فما للنساء؟ وفي ظاهر هذا السؤال أن الزوجة
تتمتع بأقل ما يتمتع به الرجل، لكن إذا أحللناه ونظرنا في المسألة بعمق،
نجد أن المرأة أوفر حظاً من الرجل في هذا الجانب.


ونبدأ في الجواب
فنقول: أولاً: التعدد للرجل في الدنيا وفي الجنة مباح، لكن أقول لكل امرأة
حرة عفيفة: أتقبلين تعدد الأزواج في الدنيا؟ وأن يكون لك زوجان أو ثلاثة ؟
فستقول: لا؛ لأني حرة عفيفة، ولا أقبل ذلك أبداً، فأقول لها: إذا كنت لا
تقبلين ذلك في الدنيا أتنادين به في جوار الله في الجنة؟! ستقول: لكن
المسألة هو يتمتع أكثر مني، أقول لها: لا، هو لا يتمتع أكثر منك فقد جاء عن
رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إن أحدكم -يعني: من الرجال-
ليعطى قوة مائة رجل في الأكل، والشرب، والجماع، والشهوة )، قد تقول إحداكن:
طالما هو يعطى قوة مائة رجل، ونحن ماذا نعطى؟ أقول: لو فكرتم في قوله صلى
الله عليه وسلم: (ليعطى قوة مائة رجل في الجماع) لعلمتنَّ أن ذلك
لصالحكنَّ.



الفرق بين نساء الدنيا وبين الحور العين
تعالي يا
أخت الإسلام: لنعرف ما الفرق بينك وبين الحور العين؛ من أجل ألا تغضبي أو
تثيري أسئلة حساسة وخطيرة، الله يقول في سورة الواقعة عنكن: { إِنَّا
أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاءً } [الواقعة:35]، إذاً: أنت في الجنة سينشئك الله
إنشاءً آخر، فيبقى أول تكريم للمرأة المسلمة في الجنة إنشاء الله لها.



الثاني:
{ فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا } [الواقعة:36] يعني: أنت ستكونين بكراً
بقدرة الله في الجنة، وكلما أتاك زوجك في الجنة تعودين بكراً، كما كنت
مطهرة بقدرة الله.

ولعل إحداكن تقول: هل الحور العين مثلنا في هذا
الأمر؟ أقول لها: نعم، كيف؟ قال تعالى: { عُرُبًا أَتْرَابًا }
[الواقعة:37]، فوصف (عرباً أتراباً) هو الذي سيحل لنا هذا السؤال.

لنعرف أولاً: ما معنى (عرباً)، عُرُب: جمع عروب، يقال: امرأة عروب، وعربة.
يعني:
متحببة متذللة لزوجها، مازحة ضاحكة مستبشرة، لها نبرة صوت خلاب، ومزاج
جذاب، تقول لزوجها: والله ما في الجنة أجمل منك، ولا أبهى منك، ولا أكمل
منك، الحمد لله الذي خلقني لك وخلقك لي، هذا معنى (عرباً).

أما
(أتراباً): فجمع ترب، يقال: امرأة ترب، يعني: امرأة متساوية؛ متساوية مع
الحور العين في الإنشاء، ومن الذي أنشأ الحور العين؟ ومن الذي سينشئ زوجة
الدنيا؟ الله، إذاً: التساوي في الإنشاء.

(فجعلناهن أبكاراً) من الذي
سيجعل الحور العين بكراً كلما عاد لها زوجها؟ الله، من الذي سيجعل زوجة
الدنيا بكراً كلما أتاها زوجها؟ الله، إذاً: التساوي في البكارة أيضاً، بل
حتى متساويات في السن، فالحور العين أعمارهن ثلاث وثلاثون سنة، وأنتِ يا
امرأة الدنيا عمرك ثلاث وثلاثون سنة، وبهذا نعلم أنه لا فرق بينكن في
الإنشاء، ولا فرق في البكارة، ولا في العمر وإنما أنتن عرباً أتراباً.

وأنتِ
تزدادين على الحور العين بأنك سيدة عليها في الجنة، وسيدة القصر، ولماذا
أنت سيدة ومفضلة على الحور العين؟ فضلكِ الله بصلاتكِ في الدنيا، وصيامكِ
في الدنيا، وحجك في الدنيا، وصبرك في الدنيا، صبرت على مكايد الزوج، صبرت
على فراق الأهل، صبرت على موت الولد، صبرت على موت الوالد، صبرت على فراق
الأحبة، فيتوجك الله بتاج في الجنة، فيجعلك زعيمة ورئيسة على كل من تحت يدك
في الجنة بقدرة الله رب العالمين.



ما ذكر في سورة الواقعة من النعيم للجنسين
وأنصح
كل أخت مسلمة أن ترجع إلى سورة الواقعة، من قوله تعالى: { وَأَصْحَابُ
الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ * فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ * وَطَلْحٍ
مَنْضُودٍ * وَظِلٍّ مَمْدُودٍ * وَمَاءٍ مَسْكُوبٍ * وَفَاكِهَةٍ
كَثِيرَةٍ * لا مَقْطُوعَةٍ وَلا مَمْنُوعَةٍ } [الواقعة:27-33]، هذا كله
لمن؟ لأصحاب اليمين من الرجال والنساء: { وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ }
[الواقعة:34]، الفرش المرفوعة يعني: أسرة مرفوعة، طيب! أصحاب اليمين من
الرجال والنساء ماذا يعملون؟ { فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ * وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ *
وَظِلٍّ مَمْدُودٍ * وَمَاءٍ مَسْكُوبٍ * وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ * لا
مَقْطُوعَةٍ وَلا مَمْنُوعَةٍ * وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ } [الواقعة:28-34]،
هذه الفرش تحتاج إلى زوج وزوجة، وإلا فما فائدتها؟! وهنا سؤال ورد من
النساء أيضاً، له تعلق بالسؤال السابق وهو: هل هؤلاء الحور العين أجمل منا؟
وأحسن منا؟ وأكثر منا؟ فنقول: أنتن أحسن من الحور العين، وأنا لا أقول
كلاماً من عندي، فنحن لا نرضي الأنفس بديننا أبداً، إنما نذكر ما جاء في
الكتاب والسنة، فنقول للمرأة الصالحة: أنتِ أحسن من الحور العين، وأنت
رئيسة وسيدة على الحور العين.

ولعل امرأة تقول:
إن الحور العين
قاصرات الطرف على أزواجهن، فهل يعني هذا أن طرفنا مرفوع؟! أقول لها: لا،
القرآن قال بالتساوي، وعدد مواطن قصر الطرف في القرآن أربعة، مواطنان للحور
العين، ومواطنان لنساء الدنيا.

{ وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ
عِينٌ } [الصافات:48]، في الحور العين، وفي نساء الدنيا يقول: {
وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ } [ص:52]، وآية ثانية في
الحور العين: { حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ } [الرحمن:72]، وفي نساء
الدنيا يقول: { فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ
قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ } [الرحمن:56]، ومن الذي ما طمثهن إنس: الحور العين
أم نساء الدنيا؟ نساء الدنيا، أي: أن الله ينشئهن خلقاً آخر، لم يطمثهن في
الجنة إنس ولا جان، متجهزات لأزواجهن، فيكنَّ آيات قاصرات الطرف أربع:
آيتان لنساء الدنيا، وآيتان للحور العين، أتريدين أن تساوي أكثر من هذا في
قصر الطرف؟


مع العلم أن الجنة ليس فيها غيرة، وليس فيها حقد، وليس
فيها حسد؛ لأن الله يقول: { وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ
إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ } [الحجر:47].

إذاً: الجنة فيها
ما فيها من النعيم للنساء، وفيها ما فيها من التكريم للنساء، وسبحان من
يرضي الجميع، نسأل الله أن يرضينا جميعاً، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى
آله وصحبه

منقول

ويا رب يكون مش مكرر
29

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nsaemelrahmah.own0.com
 
إذا كان للزوج في الجنة زوجات، فما للنساء؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي نسائم الرحمه :: رياض الاخوات الصالحات :: رياض الصالحات والاسرة المسلمة فى البيت السعيد-
انتقل الى: