منتدي نسائم الرحمه

منتدي نسائم الرحمه

اسلامي . ثقافى . اجتماعى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يدخل فقراء أمتى الجنة قبل أغنيائهم بنصف يوم وذلك خمسمائة عام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin
avatar

عدد المساهمات : 2379
تاريخ التسجيل : 26/05/2010

مُساهمةموضوع: يدخل فقراء أمتى الجنة قبل أغنيائهم بنصف يوم وذلك خمسمائة عام    الأحد أكتوبر 28, 2012 11:01 pm



[color:204f=#000]
يدخل فقراء أمتى الجنة قبل أغنيائهم بنصف يوم وذلك خمسمائة عام (ابن القيم
ثبت
عن النبى أنه قال" يدخل فقراء أمتى الجنة قبل أغنيائهم بنصف يوم وذلك
خمسمائة عام" قيل هذا لا يدل على فضلهم على الاغنياء فى الدرجة وعلو
المنزلة وان سبقوهم بالدخول فقد يتأخر الغنى والسلطان العادل
فى الدخول لحسابه فاذا دخل كانت درجته أعلى ومنزلته أرفع كسبق الفقير
القفل فى المضائق وغيرها ويتأخر صاحب الاحمال بعده فان قيل فقد قال النبى
للفقراء لما شكوا اليه زيادة عمل الاغنياء عليهم بالعتق والصدقه: "ألا
أدلكم على شئ اذا فعلتموه أدركتم به من سبقكم" فدلهم على التسبيح والتحميد
والتكبير عقب كل صلاة فلما سمع الاغنياء ذلك عملوا به فذكروا ذلك للنبى
فقال: "ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء" وهذا يدل على ترجيح حال الغنى الشاكر
قيل هذا حجة للقول الذى نصرناه وهو أن أفضلهما أكثرهما نوافل فإن استويا
استويا وها هنا قد ساوى الأغنياء الفقراء فى
أعمالهم المفروضه والنافلة وزادوا عليهم بنوافل العتق والصدقه وفضلوهم
بذلك فساووهم فى صبرهم على الجهاد والأذى فى الله والصبر على المقدور
وزادوا عليهم بالشكر بنوافل المال فلو كان للفقراء بصبرهم نوافل تزيد على
نوافل الأغنياء لفضلوهم بها




فإن قيل: إن النبى عرضت عليه مفاتيح كنوز الدنيا فردها وقال:
"بل اشبع يوما
وأجوع يوما" وقال هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنهما قالت:
"خرج رسول الله من الدنيا ولم يشبع من خبز البر ومات ودرعه مرهونه عند
يهودى على طعام أخذه لأهله".

وقال
الامام أحمد حدثنا وكيع حدثنا الاعمش عن عبادة بن القعقاع عن ابى زرعه عن
أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله: "اللهم اجعل رزق آل محمد قوتا"
وقال الامام أحمد حدثنا اسماعيل بن محمد حدثنا عباد بن عباد حدثنا مجالد بن
سعيد عن الشعبى عن مسروق عن عائشة رضى الله عنها قالت دخلت على امرأة من
الانصار فرأت فراش النبى عباءة مثنيه فرجعت الى منزلها فبعثت الى بفراش
حشوه الصوف فدخل على رسول الله فقال: "ما هذا؟ فقلت فلانه الانصاريه دخلت
على فرأت فراشك فبعثت إلى بهذا فقال رديه فلم أرده وأعجبنى أن يكون فى بيتى
حتى قال لى ذلك ثلاث مرات فقال ياعائشة رديه فوالله لو شئت لأجرى الله معى
جبال الذهب والفضه فرددته" ولم يكن الله سبحانه ليختار لرسوله الا الافضل
هذا مع أنه لو أخذ الدنيا لأنفقها كلها فى مرضاة الله ولكان شكره بها فوق
شكر جميع العالمين

قيل

احتج بحال رسول الله كل واحدة من الطائفتين والتحقيق أن الله سبحانه
وتعالى جمع له بين المقامين كليهما على أتم الوجوه وكان سيد الاغنياء
الشاكرين وسيد الفقراء الصابرين فحصل له من الصبر على الفقراء ما لم يحصل
لأحد سواه ومن الشكر على الغنى ما لم يحصل لغنى سواه ومن تأمل سيرته وجد
الأمر كذلك فكان أصبر الخلق فى مواطن الصبر وأشكر الخلق فى مواطن الشكر





وربه تعالى كمل له مراتب الكمال فجعله فى أعلى رتب الأغنياء الشاكرين وفى أعلى مراتب الفقراء الصابرين قال
تعالى {وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى} وأجمع المفسرون أن العائل هو
الفقير يقال عال الرجل يعيل إذا افتقر وأعال يعيل إذا صار ذا عيال مثل لبن
وأثمر وأثرى إذا صار ذا لبن وثمر وثروة وعال يعول إذا جار ومنه قوله تعالى
ذلك أدنى أن لا تعولوا وقيل المعنى ألا تكثر عيالكم والقول هو الأول لوجوه

أحدها:
أنه لا
يعرف فى اللغة عال يعول إذا كثر عياله وانما المعروف فى ذلك عال يعيل وأما
عال يعول فهو بمعنى الجور ليس إلا هذا الذى ذكره أهل اللغة قاطبة



الثانى:
أنه سبحانه قابل ذلك بالعدل الذى نقلهم عند خوفهم من فقده الى الواحدة
والتسرى بما شاءوا من ملك أيمانهم ولا يحسن هنا التعليل بعدم العيال




يوضحه
الوجه الثالث أنه سبحانه نقلهم عند الخوف من عدم القسط فى نكاح اليتامى
إلى من سواهن من النساء لئلا يقعوا فى ظلم أزواجهم اليتامى وجوز لهم نكاح
الواحدة وما فوقها إلى الأربع ثم نقلهم عند خوف الجور وعدم العدل فى القسمة
إلى الواحدة أو النوع الذى لا قسمة عليهم فى الاستمتاع بهنوهن الإماء
فانتظمت الآية ببيان الجائز من نكاح اليتامى والبوالغ والأولى من ذينك
القسمين عند خوف العدل فما لكثرة العيال مدخل ها هنا البتة





يوضحه
الوجه الرابع: انه لو كان المحذور كثرة العيال لما نقلهم الى ما شاءوا من
كثرة الاماء بلا عدد فإن العيال كما يكونون من الزوجات يكونون من الإماء
ولا فرق فإنه لم ينقلهم الى اماء الاستخدام بل الى إماء الاستفراش

يوضحه الوجه الخامس: أن كثرة العيال ليس أمرا محذورا مكروها للرب تعالى كيف وخير هذه الأمة أكثرها
نساء وقد قال النبى:
"تزوجوا الودود الولود فإنى مكاثر بكم الامم" فأمر بنكاح الولود ليحصل منها ما يكاثر به الامم يوم القيامة




والمقصود
أنه سبحانه جعل نبيه غنيا شاكرا بعد أن كان فقيرا صابرا فلا تحتج به طائفة
لحالها إلا كان للطائفة الأخرى أن تحتج به ايضا لحالها فإن قيل فقد كان
عبد الرحمن بن عوف رضى الله عنه من الشاكرين وقد
قال الامام أحمد فى مسنده حدثنا عبد الصمد حدثنا عمارة عن ثابت عن أنس رضى
الله عنه قال بينما عائشة فى بيتها سمعت صوتا فى المدينة فقالت ما هذا
فقالوا عير لعبد الرحمن قدمت من الشام تحمل من كل شئ قال وقد كانت سبعمائة
بعير فارتجت المدينة من الصوت فقالت عائشة سمعت رسول الله يقول: "رأيت عبد
الرحمن بن عوف يدخل الجنة حبوا" فبلغ ذلك عبد الرحمن فقال إن استطعت
لأدخلنها قائما فجعلها بأحمالها وأقتابها كلها فى سبيل الله







قيل قد قال الامام أحمد هذا الحديث كذب منكر قالوا او عمارة يروى أحاديث مناكير وقال أبو حاتم الرازى عمارة بن زاذان لا يحتج به
قال
أبو الفرج وقد روى الجراح بن منهال باسناده عن عبد الرحمن بن عوف أن النبى
قال له: "يا ابن عوف إنك من الأغنياء وإنك لا تدخل الجنة إلا زحفا فأقرض
ربك يطلق قدميك" قال أبو عبد الرحمن النسائى هذا حديث موضوع والجراح متروك
الحديث وقال يحيى ليس حديث الجراح بشئ وقال ابن المدينى لا يكتب حديثه
وقال ابن حبان كان يكذب وقال الدارقطنى متروك

فإن
قيل فما تصنعون بالحديث الذى رواه البيهقى من حديث أحمد بن على بن اسماعيل
بن محمد حدثنا سليمان بن عبد الرحمن أخبرنى خالد بن يزيد بن أبى مالك عن
أبيه عن عطاء بن أبى رباح عن

إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه عن رسول الله أنه قال: "يا ابن عوف
إنك من الاغنياء ولن تدخل الجنة إلا زحفا فأقرض
الله يطلق قدميك" قال وما الذى أقرض يا رسول الله قال تتبرأ مما أمسيت فيه
قال أمن كله أجمع يا رسول الله قال نعم فخرج وهو يهتم بذلك فأتاه جبريل
فقال مر ابن عوف فليضف الضيف وليطعم المساكين وليبدأ بمن يعول وليعط السائل
فاذا فعل ذلك كان تزكية ما هو فيه".





قيل
هذا حديث باطل لا يصح عن رسول الله فان أحد رواته خالد بن يزيد بن أبى
مالك قال الامام أحمد
ليس بشيء وقال ابن معين واه وقال النسائى غير ثقة وقال الدارقطنى ضعيف
وقال يحيى بن معين لم يرض أن يكذب على أبيه حتى كذب على الصحابة

فان
قيل فما تصنعون بالحديث الذى قاله الامام أحمد حدثنا الهذيل بن ميمون عن
مطرح بن يزيد عن عبيد الله بن زحر عن على بن يزيد عن القاسم عن أبى أمامة
قال قال رسول الله: "دخلت الجنة فسمعت خشفة بين يدى قلت ما هذا قال بلال
فمضيت فاذا أكثر أهل الجنة فقراء المهاجرين وذرارى المسلمين ولم ار فيها
أحدا أقل من الاغنياء والنساء قيل لى
أما الاغنياء فهم فى الباب يحاسبون ويمحصون وأما النساء فألهاهن الاحمران
الذهب والحرير ثم خرجنا من أحد أبواب الجنة الثمانية فلما كنت عند الباب
أتيت بكفة فوضعت فيها ووضعت أمتى فى كفة فرجحت بها ثم أتى بأبى بكر فوضع فى
كفة وجئ بجميع أمتى فوضعوا فى كفة فرجح أبو بكر ثم اتى بعمر فوضع فى كفة
ووضع أمتى فى كفة فرجح عمر وعرضت على أمتى رجلا رجلا فجعلوا يمرون واستبطأت
عبد الرحمن ابن عوف ثم جاء بعد الاياس فقلت عبد الرحمن فقال بأبى وأمى يا
رسول الله والذي بعثك بالحق ما خلصت إليك حتى ظننت إنى لا أصل إليك الا بعد
المشيبات قلت وما ذاك قال من كثرة
مالى أحاسب فأمحص".





قيل هذا حديث لا يحتج باسناده وقد أدخله أبو الفرج هو والذى قبله فى كتاب
الموضوعات وقال أما عبيد بن زحر فقال يحيى ليس بشئ وعلى بن يزيد متروك وقال
ابن حبان عبيد الله يروى الموضوعات عن الاثبات واذا روى عن على بن يزيد
أتى بالطامات واذا اجتمع فى اسناد خبر عبيد الله بن زحر وعلى بن يزيد
والقاسم ابن عبد الرحمن لم يكن متن ذلك الخبر الا مما عملته
أيديهم

قال
أبو الفرج وبمثل هذا الحديث الباطل يتعلق جملة المتزهدين ويرون ان المال
مانع من السبق الى الخير ويقولون اذا كان ابن عوف يدخل الجنة زحفا لأجل
ماله كفى ذلك فى ذم المال والحديث لا يصح وحاشا عبد الرحمن المشهود له
بالجنة أن يمنعه ماله من السبق لان جمع المال مباح وانما المذموم كسبه من
غير وجهه ومنع الحق الواجب فيه وعبد الرحمن منزه عن الحالين وقد خلف طلحة
ثلاثمائة حمل من الذهب وخلف الزبير وغيره ولو علموا أن ذلك مذموم لأخرجوا
الكل وكم قاص يتسوف
بمثل هذا الحديث يحث على الفقر ويذم الغنى فلله در العلماء الذين يعرفون
الصحيح ويفهمون الأصول ا هـ

قلت
وقد بالغ فى رد هذا الحديث وتجاوز الحد فى إدخاله فى الأحاديث الموضوعة
المختلقة على رسول الله وكأنه استعظم احتباس عبد الرحمن بن عوف وهو أحد
السابقين الأولين المشهود لهم عن السبق اليها ودخول الجنة حبوا ورأى ذلك
مناقضا لسبقه ومنزلته التى أعدها الله له فى الجنة وهذا وهم منه رحمه الله





وهب
أنه وجد السبيل الى الطعن فى هذين الخبرين أفيجد سبيلا الى القدح فى حديث
أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله قال: "يدخل فقراء المسلمين الجنة قبل
أغنيائهم بنصف يوم وهو خمسمائة عام" قال الترمذى حديث حسن صحيح وفى حديث
ابن عمر الذى رواه مسلم فى
صحيحه عن النبى: "إن فقراء المهاجرين يسبقون الاغنياء يوم القيامة بأربعين خريفا"

وفى مسند الامام أحمد
عنه عن النبى: "هل تدرون أول من يدخل الجنة قالوا الله ورسوله أعلم قال
فقراء المهاجرين الذين يتقى بهم المكاره يموت أحدهم وحاجته فى صدره لا
يستطيع لها قضاء".





وفى
جامع الترمذى من حديث جابر رضى الله عنه عن النبى أنه قال: "يدخل فقراء
أمتى الجنة قبل الاغنياء بأربعين خريفا" فهذا الحديث وأمثاله
صحيح صريح فى سبق فقراء الصحابة الى الجنة لأغنيائهم وهم فى السبق
متفاوتون فمنهم من يسبق خمسمائة عام ومنهم من يسبق بأربعين عاما ولا يقدح
ذلك فى منزلة المتأخرين فى الدخول فإنهم قد يكونون أرفع منزلة ممن سبقهم
الى الدخول وان تأخروا بعدهم للحساب فان الامام العادل يوقف للحساب ويسبقه
من لم يل شيئا من أمور المسلمين الى الجنة فاذا دخل الامام العادل بعده
كانت منزلته أعلى من منزلة الفقير بل يكون أقرب الناس من الله منزلة كما فى
صحيح مسلم عن عبد الله بن عمر رضى الله عنه عن النبى قال: "المقسطون عند
الله يوم القيامة على منابر من نور عن يمين
الرحمن وكلتا يديه يمين الذين يعدلون فى حكمهم وأهليهم وما ولوا" وفى
الترمذى من حديث أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه عن النبى: "أن أحب الناس الى
الله يوم القيامة واقربهم منه مجلسا امام عادل وأبغض الناس الى الله يوم
القيامة وأشدهم عذابا امام جائر"




فالامام
العادل والغنى قد يتأخر دخول كل منهم للحساب ويكون بعد الدخول ارفع منزلة
من الفقير السابق ولا يلزم من احتباس عبد
الرحمن بن عوف لكثرة ماله حتى يحاسبه عليه ثم يلحق برسول الله وأصحابه
غضاضة عليه ولا نقص من مرتبته ولا يضاد ذلك سبقه وكونه مشهودا له بالجنة
وأما حديث دخوله الجنة زحفا فالامر كما قال فيه الامام أحمد رحمه الله انه
كذب منكر وكما قال النسائى انه موضوع ومقامات عبد

الرحمن وجهاده ونفقاته العظيمة وصدقاته تقتضى دخوله مع المارين كالبرق أو
كالطرف أو كأجاويد الخيل ولا يدعه يدخلها زحفا. والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم ولا حول ولا قوة الا بالله
العلي
العظيم

اللهم اغفر لي وللمؤمنين وللمؤمنات الاحياء والاموات

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nsaemelrahmah.own0.com
 
يدخل فقراء أمتى الجنة قبل أغنيائهم بنصف يوم وذلك خمسمائة عام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي نسائم الرحمه :: مقالات اسلامية :: مقالات اسلامية-
انتقل الى: