منتدي نسائم الرحمه

منتدي نسائم الرحمه

اسلامي . ثقافى . اجتماعى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أخبرني بربك أي مكانة للمرأة عند مليكها تجعل .............

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المؤمنـ بالله ـة

avatar

عدد المساهمات : 280
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
الموقع : نســــ الرحمـــة ــائــم

مُساهمةموضوع: أخبرني بربك أي مكانة للمرأة عند مليكها تجعل .............   السبت يونيو 19, 2010 2:36 am


فالمرأة في الإسلام
ملكة، ملكة بحق، محفوظ حقها، مصان عرضها، بل من قتل في سبيل الله لأجل حمايتها فهو شهيد بإذن الله،

فأخبرني بربك أي مكانة للمرأة عند مليكها تجعل الموت في سبيل الله لحمايتها شهادة وما أدراك ما الشهادة،
زوجها يكد ويتعب في سبيل إطعامها وكسوتها بل قد يكسب الحسنات الوافرات بلقمة يضعها في فمها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( وإنك مهما أنفقت من نفقة فإنها صدقة حتى اللقمة التي ترفعها إلى في امرأتك ))


فأخبرني بربك، أي شأن هو شأنها عند مليكها، ليجعل وضع اللقمة في فمها من أعظم القربات!


ويحرم ابنها من الجنـــــــــــة بكلمة أف يقولها بنية العقوق إن لم يتب الله عليه، وعليه أن يكون بين يديها كما يكون العبد بين يدي سيده، غاضا صوته خافضا جناحه، مطيعا لها ومحبا ومكرما..

فسحقا لدعاة التحرر-زعما- كيف خفيت عنهم هذه الأشياء، وعميت أبصارهم عن رؤية هذه الفضائل، ملكة عند زوجها، عند ابنها، شهيد من يذود عنها بدمه،
بل وملكة في بيت أبيها،
ألم يقل حبيبي صلى الله عليه وسلم: ((من كانت له جاريتان فأحسن تربيتهما وإعالتهما حتى تكبرا كانتا له وجاء من النار))

فأخبرني بربك أي شأن هو شأن تلك المرأة عند رب العزة..حتى يجعل أجر تربيتها والعناية بها، الجنـــة


ثم فلننظر خبر هذه الغالية في القرآن، وعظم شأنها فيه قال ربي عز وجل:((وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوف ))

وقال عز وجل:(( وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَـدَرُهُ مَتَاعًا بِالمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى المُحْسِنِينَ))

وقال عز وجل وعلا: (( أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْــثُ سَكَنْتُــمْ مِنْ وُجْدِكُمْ ))


فهذا الكلام بشرى لكل من ضاقت بها الدنيا، وأكثر عليها أدعياء التحرر العتاب، وعابوا عليها قوتها والتزامها وأغروها بدنياهم الفانية التي هي والله كالثعلب يبدي ابتسامته الزائفة وما إن يتمكن من فريسته حتى ينقض عليها بدون رحمة ولا شفقة..هذا الكلام بشرى لهن والله، وكيف لها وهو من رب العزة من خالقها ومليكها ومن إذا تمسكت بدينها حماها ورعاها وشرفها وآواها؛؛

أما ما ورد من كلام حبيبي صلى الله عليه وسلم قوله: ((حُبِّبَّ إِلَيَّ مِن دُنيَاكُمُ الطِّيبُ وَالنِّسَاءُ، وَجُعِلَتْ قَرَّة عَيْنِي فِي الصَّلاَةِ))

فوالله ما عرفت المرأة تكريما أعظم من هذا، رسول الله بحد ذاته يقول حبب إلي النساء! فأي شرف حازته النساء، وأي فضل وأي مكانة، فبشرى لهن والله أن حببن لرسول الله ..والله إن هذا لأعظم فضل وأكبر تشريف


أنتِ غالية أيتها المرأة وربي، هلََّا افتخرت بدينك وإسلامك؟!، هلََّا تشرفت بحجابك ونقابك؟!، هلََّا نبذت أفكار أولئك الذئاب؟! هلَّا أعلنتيها أنا مسلمة يكفيني فخرا أن للدين انتسابي وليخسأ كل متنطع كذاب!

إن أولئك الذين يزعمون التحضر هم من أهانوا المرأة قديما، فلا يخدعنك حسن كلامهم اليوم، وتصوريهم له بأنه الشرف والمكانة..هو وربي أقصى الذل والمهانة
فانظر- رعاك الله- إلى فعل أسلافهم قبل مدة من الزمان، فقد عقد الفرنسيون في عام 586م مؤتمراً للبحث: هل تعد المرأة إنساناً أم غير إنسان؟ !
وهل لها روح أم ليست لها روح؟ وإذا كانت لها روح فهل هي روح حيوانية أم روح إنسانية؟
وإذا كانت روحاً إنسانية فهل هي على مستوى روح الرجل أم أدنى منها؟
وأخيراً" قرروا أنَّها إنسان ، ولكنها خلقت لخدمة الرجل فحسب".
وأصدر البرلمان الإنجليزي قراراً في عصر هنري الثامن ملك إنجلترا
يحظر على المرأة أن تقرأ كتاب (العهد الجديد) أي الإنجيل(المحرف)؛ لأنَّها تعتبر نجسة
وعند ولادة المرأة تقول الكنيسة دعهن يتألمن وهيا نساعد الرب فى الانتقام منهن



فهل ستتغير نظرتهن بمرور الزمن؟ لا وربي ولكن هي طبيعة الأجداد ملتصقة بهن، فالمرأة عندهم اليوم مصدر لإشباع الغرائز ثم يقذف بها في الكبر في بيوت العجائز..المرأة عندهم للإشهارات والإعلانات ...المرأة عندهم ذليـــلة

وهم يريدون أن يمرروا لنا هذا السم إلى بناتنا، بنشر موضاتهم، والتشهير بأفكارهم وتوشيه الحجاب، ومحاربة الفضيلة

فبربك أي شرف حازته أختنا المتبرجة التي تسير في الطرقات إلا أنها صارت سلعة تتجول،كل الأنظار متجهة إليها تريد أن تنهشها نهشا...أيُّ شرف في هذا وأي مكانة؟ أيُّ شرف لها لما تصير نظرة الناس لها تقتصر في إشباع شهوتها نيل بغتها من جسدها؟
هذا والله عين الحمق والمهانة






أيتها الأخت المسلمة، أنت ملكة بحيائك وحجابك وترفعك عن الدنايا، ما أعظم شأنك بجلبابك الساتر، تعلوك المهابة، وتعظمين في الأعين، حتى في أعين من يعادونك..
أما ما تطمع إليه نفسك من متاع الدنيا الزائل فغايته أنه زائل وتذهب اللذات وتبقى الحسرات والتبعات و(اتَّقوا يَوُمًا تُرجَعون فِيهِ إِلَى اللهِ ثًمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسِ مَا كَسَبَتْ وهمْ لا يُظْلَمُونَ))


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ظنى بربى جميل

avatar

عدد المساهمات : 722
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
الموقع : نسائم الرحمه

مُساهمةموضوع: تسلمين اختنا على مواضيعك القيمه بارك الله فيكى   السبت يونيو 19, 2010 11:39 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المؤمنـ بالله ـة

avatar

عدد المساهمات : 280
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
الموقع : نســــ الرحمـــة ــائــم

مُساهمةموضوع: رد: أخبرني بربك أي مكانة للمرأة عند مليكها تجعل .............   الثلاثاء يونيو 29, 2010 7:17 pm

ربي يسلمك من كل سوء بارك الله فيكي علي زيارتك لموضوعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أخبرني بربك أي مكانة للمرأة عند مليكها تجعل .............
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي نسائم الرحمه :: مقالات اسلامية :: مقالات اسلامية-
انتقل الى: