منتدي نسائم الرحمه

منتدي نسائم الرحمه

اسلامي . ثقافى . اجتماعى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كن أقرب الناس مجلسا من رسول الله صل الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روضة الرحمن

avatar

عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

مُساهمةموضوع: كن أقرب الناس مجلسا من رسول الله صل الله عليه وسلم   الإثنين يوليو 05, 2010 11:15 am



الدين حُسن الخلق
وإن مثَل حسن الخلق في الدين كمثل اللآلئ في المحار،
وإذا تجرّد المؤمن من مكارم الأخلاق ومحاسن الصفات لم يبق من دينه إلا الصورة والشّعائر،
ولم يبق من طبعه إلا الشكل والمظاهر.
فالدين كلّه خُلق،
ومن سبقك في الخلق، سبقك في الدين.
مثلما يُعنى المرء بجسده المنسوب الى الطّين، ينبغي أن يُعنى بتجميل نفسه وتطهير روحه المنسوبة الى رب العالمين.




إن الخُلق الذي يُعتدّ به يجب أن يكون هيئة راسخة في النفس، كما يقول الإمام الغزالي: «تصدر عنها الأفعال بسهولة ويسر، من غير ما حاجة إلى رويّة وفكر».

إن صاحب الخُلق الحسن كحامل المسك والطيب،

يُحذيك، أو تطلب منه، أو تجد منه ريحاً طيّبة؛
فعن خُلقه الكريم تصدر الآثار،
كما يصدر الشُّعاع عن الأنوار، و
الأريج عن الأزهار،
من غير توقّف أو تكلّف.
إن أَمارات رسوخ الأخلاق في الإنسان لا تخفى على العيان بالمصاحبة والمعاشرة،
وما أسرّ أحد سريرة إلا أظهرها الله على صفحات وجهه وفلَتات لسانه، و«مهما تكن عند امرئ من خَليقة.. وإن خالها تخفى على الناس تُعلم».

فربّ شحيح يتظاهر بالسّخاء، فيبذل المال سُمعةً أو رياءً، فهذا لا يصدُق فيه خُلق السّخاء. وربّ ناسكٍ يلزم محرابه راكعاً، ساجداً،

متبتّلاً، ومالُه حرام، وغُذِّي بالحرام، فأنّى يكون أميناً؟

وتأملوا معي هذه القصص الرائعه

جاءت امرأة بثوب من الحرير تبيعه الى الامام ابو حنيفة
فقال كم ثمنه؟
قالت مئة
فقال هو خير من مئة
يعنى هو من يقول لها ارفعى الثمن فهو يستحق أكثر و لا يستغل الفرصة كتاجر !
فقالت مئتين

، فقال هو خير من ذلك
، حتى وصلت إلى أربع مئة
فقال هو خير من ذلك،
قالت أتهزأ بي؟
فجاء برجل فاشتراه بخمسمائة...
.يعنى هو من جاءها بالمشترى ابتغاء مرضاة الله و لم يأخذ نسبة على الوساطة ...




***************


ذات يوم أعطى الامام ابو حنيفة شريكه فى العمل متاعاً وأعلمه أنَّ في ثوب منه عيبا ,

وأوجب عليه أن يبين العيب عند بيعه ,
و باع شريكه المتاع و نسي أن يبين ,
و لم يعلم من الذي اشتراه،
فلما علم أبو حنيفة تصدَّق بثمن المتاع كله.

****************


كان الامام أبو حنيفة يجمع الأرباح عنده من سنة إلى سنة

فيشتري بها حوائج الأشياخ و المحدثين
( منح دراسية مجانية لطلبة العلم )

و أقواتهم وكسوتهم و جميع لوازمهم ,
ثم يدفع باقي الدنانير من الأرباح إليهم ويقول :
أنفقوا في حوائجكم ولا تحمدوا إلا الله , فإني ما أعطيتكم من مالي شيئاً ولكن من فضل الله عليّ فيكم .


***************


عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- قال:
قال رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: ما من شئ في الميزان أثقل من حسن الخلق أخرجه أبو داود والترمذي وصححه.
عن أبي سعيد الخدري -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم أخلاقًا الموطئون أكنافًا الذين يألفون ويؤلفون، وليس منا من لا يألف ولا يؤلف أخرجه الطبراني في الأوسط والصغير، والبيهقي في شعب الإيمان.

ومن لطيف ما يذكر ما ساقه الذهبي عن بعضهم قال: إن الرجل السيئ في خلقه إذا دخل منزله توارى عنه أولاده، واختفى أهله حتى إن قطه ينزوي في الجدار من سوء خلقه،
فهذا دليل على أن سوء الخلق تتعدى مضرته وأثره
، قال صلى الله عليه وسلم: إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة القائم بالليل الصائم بالنهار

بعض الناس قد يكون قليل البضاعة العلمية، لكن بحسن خلقه، وطيب معشره، ولكونه يألف ويؤلف يؤثر في جلسائه، في سامعيه، في رأيه، وبعض الناس قد يكون كثير البضاعة فصيح الكلام بليغ العبارة، لكن لسوء خلقه نفر الناس عنه، وأبغض الناس الحق بسببه، فليكن هذا على داعي الخير أن يضعه نصب عينيه، ولهذا كان من دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الحسن: اللهم كما حسنت خلقي فحسن خلقي

وكذا قوله -صلى الله عليه وسلم- وهو أحسن الناس أخلاقًا: اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا أنت


وتأملوا معي ما قيل عن خير الخلق صل الله عليه وسلم

عن أنس رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا - الحديث رواه الشيخان وأبو داود والترمذي
وعن صفية بنت حيي رضي الله عنها قالت : ما رأيت أحسن خلقًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم - رواه الطبراني في الأوسط بإسناد حسن، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلقاً وأكرمهم وأتقاهم
قال تعالى مادحاً وواصفاً خُلق نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم (( وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ )) القلم 4
وعن أم المؤمنين عائشة لما سئلت رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام ، قالت : ( كان خلقه القرآن) صحيح مسلم
ومن هذه الكلمة للسيدة عائشة نعرف أن أخلاقه عليه الصلاة والسلام هي اتباع القرآن ، وهي الاستقامة على ما في القرآن من أوامر ونواهي ، وهي التخلق بالأخلاق التي مدحها القرآن العظيم وأثنى على أهلها والبعد عن كل خلق ذمه القرآن

قال ابن كثير في تفسيره: ومعنى هذا أنه صلى الله عليه وسلم صار امتثال القرآن أمراً ونهياً سجيةً له وخلقاً .... فمهما أمره القرآن فعله ومهما نهاه عنه تركه، هذا ما جبله الله عليه من الخُلق العظيم من الحياء والكرم والشجاعة والصفح والحلم وكل خُلقٍ جميل.أ.هـ

عن عطاء رضي الله عنه قال: قلت لعبد الله بن عمرو أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة، قال: أجل والله إنه لموصوف في التوراة بصفته في القرآن يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وحرزًا للأميين، أنت عبدي ورسولي، سميتك المتوكل، لا فظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ولا يدفع بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء، بأن يقولوا لا إله إلا الله، ويفتح بها أعينًا عميًا وآذانًا صمًا وقلوبًا غلفًا - رواه البخاري


جعلنا اللّه وإياكم ممن قال فيهم الرسول صلى اللّه عليه وسلم: { إن أقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحسنكم أخلاقاً } [رواه أحمد والترمذي وابن حبان].


وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ظنى بربى جميل

avatar

عدد المساهمات : 722
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
الموقع : نسائم الرحمه

مُساهمةموضوع: رد: كن أقرب الناس مجلسا من رسول الله صل الله عليه وسلم   الإثنين يوليو 05, 2010 8:24 pm



أشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ له ولا مَثيلَ لَهُ ولا ضِدَّ ولا نِدَّ ولا أَعضاءَ ولا هيئةَ ولا صورةَ ولا شكلَ ولا مكانَ لهُ

وأشهدُ أنَّ سيدَنا وحبيبَنا وعظيمَنَا وقائِدَنا وقرَّةَ أعيُنِنا محمدًا عبدُه ورسولُه وصفيُّه وحبيبُه بلَّغَ الرِّسالَةَ وأدَّى الأمانَةَ ونصَحَ الأُمَّةَ فجزاهُ اللهُ عنا خيرَ ما جَزَى نبيًا من أنبيائِه

الصلاةُ والسلامُ عليكَ يا قَمَرَ الأَقْمَارِ ويا بَدْرَ الدُّجَى وَيَا حِبَّ رُوحِي وَفُؤَادِي ويا قُرَّةَ عَينِي يا مُحَمَّد

بارك الله فيكى اختى الغاليه



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ظنى بربى جميل

avatar

عدد المساهمات : 722
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
الموقع : نسائم الرحمه

مُساهمةموضوع: رد: كن أقرب الناس مجلسا من رسول الله صل الله عليه وسلم   الثلاثاء يوليو 06, 2010 11:53 am




كيف يعرف الواحد منا مدى اتصافه من بحسن الخلق من عدمه ومدى التزامه بهذا التوجيه الكريم الذي يأمرنا فيه ربنا بالإقتداء بالرسول عليه الصلاة والسلام: لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً. وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم نوعين من الضوابط والعلامات الدالات على حسن الخلق فمنها ما هو مجمل ومنها ما هو مفصل ولا نستطيع أن نأتي عليها كلها لكثرتها كثرة مستفيضة كما صح عنه.

أما المعيار المجمل ما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم بقوله:

«لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه» [رواه البخاري ومسلم والترمذي]. وفي رواية النسائي: «والذي نفس محمد بيده لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه من الخير» [رواه النسائي وصححه الألباني]، وهذه الرواية تفيد فائدة عظيمة وتقطع دابر من أراد أن يستعمل الحديث في غير ما أراده النبي صلى الله عليه وسلم، فقد يقول أنا أحب كذا وكذا مما يسخط الله فأريد أن أجلبه إلى أخي المسلم فتقطع هذه الوساوس بهذه الرواية الثانية: الخير فيما يحبه الله كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم.
فإن كنت تحب لإخوانك المسلمين ما تحبه لنفسك من خير فأنت إن شاء الله من ذوي الخلق الحسن.






وقد صح عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-:

«وخالق الناس بخلق حسن» [رواه ابن العربي المنذري السفاريني الحنبلي ابن حجر]. فما تحب أن يؤتوه إليك فبادرهم به إذا كان في حدود الشرع، فقد قال الله تعالى عن شعيب عليه السلام وهو يخاطب قومه: ولا تبخسوا الناس أشياءهم.


وقد جاءت أحاديث كثيرة في حسن الخلق نذكر طرفاً منها فمن ذلك:

قاله صلى الله عليه وسلم:
«أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك» [صححه الألباني] فهل أنت من هؤلاء القوم فتعفو وتصفح ولا تخن من خانك.

وصح عنه صلى الله عليه وسلم:
«ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب» [رواه البخاري ومسلم]. فهل أنت إذا ما أغضبك أحد كبت جماح نفسك ولم تترك لها الحبل على الغارب فتكون شديداً بحق كما قال صلى الله عليه وسلم.

وقد قال الله جل وعلا:
{وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [آل عمران:133،134]. فأين نحن يا عباد الله من هذه الصفات، هل نحن ممن يكتم الغيظ ويعفو عن الناس حتى إن أساءوا إليه.

وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم:
«من كظم غيظا، وهو قادر على أن ينفذه، دعاه الله على رؤوس الخلائق، حتى يخيره من الحور العين يزوجه منها ما يشاء» [حسنه الألباني]. وقد قال الله تعالى: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ} [المؤمنون: 96] فإذا أساء إليك إنسان فادفع إليه بالكلمة التي هي أحسن وبالفعلة التي هي أحسن وقال: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ} [فصلت: 43] وهذه نتيجة دفع السيئة بالحسنة.

ومن معايير حسن الخلق ما ذكره النبي بقوله:
«من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره» [رواه البخاري ومسلم]، وفي الحديث الآخر: «والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن قيل: من يا رسول الله؟ قال: الذي لا يأمن جاره بوائقه» [صححه الألباني]،وروي عنه صلى الله عليه وسلم: «ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به» [قال الهيثمي إسناد البزار حسن]. وفي الحديث الصحيح: «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه (أو قال لجاره) ما يحب لنفسه» [رواه مسلم]. فهل نحن ممن يحسن الجوار، وقد قلنا فيما سبق أن حسن الخلق والجوار يعمران الديار ويزيدان في الأعمار كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم. فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره» [رواه البخاري ومسلم].

ومن معايير حسن الخلق ما ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم:
«لا إيمان لمن لا أمانة له ولا دين لمن لا عهد له» [صححه الألباني]، وصح عنه صلى الله عليه وسلم: «أد الأمانة إلى من ائتمنك» [صححه الألباني].

وقال الله تعالى:
{إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ۚ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ} [سورة النساء: 58]، فهل نحن ممن يحفظون العهود والمواثيق ونحفظ الأمانات حتى نؤديها إلى أهلها.

ومن ذلك قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-:
«لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق» [رواه مسلم]، وقال: «وتبسمك في وجه أخيك صدقة» [قال الألباني صحيح لغيره]، فهل نحن ممن يحسن اللقاء والمعاشرة، هل نحن ممن يبتسمون دائماً. فقد صح عن عائشة رضي الله عنها في وصفها للنبي صلى الله عليه وسلم أنه كان بساماً أي يكثر التبسم [ضعفه الألباني]. وقد صح عن بعض الصحابة أنه قال: ما حجبني النبي صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت، ولا رآني إلا تبسم في وجهي [رواه البخاري ومسلم]، بأبي وأمي هو صلوات الله وسلامه عليه.




فعلينا يا عباد الله أن نعرف أثر هذا التوجيه الكريم، فإنها عبادة من العبادات أن تقابل إخوانك بالابتسامة.

ومن ذلك ما صح عنه صلى الله عليه وسلم:
«وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها أو ترفع له عليها متاعه، صدقة» [رواه مسلم]. فإن إعانة الآخرين والسعي إلى قضاء حوائجهم من علامات حسن الخلق فينبغي أن يسعى الإنسان إلى ذلك. فقد صح عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان معتكفاً في المسجد ذات يوم فدخل رجلٌ وعلى وجهه علامات الهم والغم فقال له ابن عباس: "ما لك يا ابن أخي؟"، فقال: "إن علي ديناً وقد حل أجله وليس عندي سداده". فقال ابن عباس: "أتريد أن أكلم لك صاحب الدين أن ينظرك إلى ميسرة؟". قال: "نعم". فأمسك بيده يمشيان في المسجد حتى إذا وصلا إلى الباب قال الرجل: "يا ابن عباس أنسيت أنك معتكف وأن المعتكف لا يخرج من المسجد". قال: "كلا ما نسيت ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهرا» [حسنه الألباني]".

و قد صح عنه صلى الله عليه وسلم في رواية أخرى:
«ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهرا» [حسنه الألباني].

فلنعرف هذا المنهج عباد الله ولنعلم منزلة حسن الخلق ولنعلم أن من أحب الأعمال سرور تدخله على مسلم، وهذا حديث صحيح عن الرسول عليه الصلاة والسلام [حسنه الألباني].

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
روضة الرحمن

avatar

عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: كن أقرب الناس مجلسا من رسول الله صل الله عليه وسلم   الثلاثاء يوليو 06, 2010 1:05 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وبارك لكي وفيك أختي في الله

وجزاكي كل الخير على الإضافه الرائعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كن أقرب الناس مجلسا من رسول الله صل الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي نسائم الرحمه :: مقالات اسلامية :: مقالات اسلامية-
انتقل الى: